المركز الإعلامي

أخبار و فعاليات

اختتم نادي الإمارات العلمي في ندوة الثقافة العلوم فعاليات برنامج “دورة الربيع” باختراعات وأفكار علمية من عمل مواهب إماراتية في عمر الزهور كانت عنوان الحفل الختامي الذي أقيم مساء أول من أمس وبمشاركة 104 من أبناء  وبنات الإمارت ، الذين تراوحت أعمارهم بين 7 و 18 سنة وبحضور الأستاذ جمال محمد شريف الخياط  والمهندس محمد الشامسي أعضاء مجلس إدارة النادي ، وعدد كبير من أولياء أمور الطلبة.

 

في بداية الحفل تفقد الخياط والشامسي المعرض العلمي والفني المصاحب للحفل، وتضمن مشروعات الطلبة والطالبات التي نفذت خلال الدورة، وتمثل جهوداً فردية وجماعية في تنفيذ أفكار علمية في مجال برمجيات الطائرة بدون طيار والكهرباء والإلكترونيات والروبوت والطباعة ثلاثية الأبعاد وبرنامج العالم الصغير ، إضافة إلى الأعمال الفنية و الأشغال اليدوية بهدف تفجير طاقات الشباب الفنية والإبداعية.

وركز البرنامج الذي نظمه النادي على تعريف الطلاب بأهمية العلوم التطبيقية التي تتميز بها دولة الامارات ، كنهج أصيل أرساه  المغفور له الشيخ  زايد  بن سلطان  آل نهيان ” طيب الله ثراه ” وكرسته القيادة الرشيدة في مبادراتها  وخطط عملها المختلفة

واهتمت الفعاليات بإكساب المشاركين خبرات ومعارف ومهارات متنوعة، تجمع بين العلوم والتكنولوجيا والفنون و المهارات اليدوية إلى جانب الإبتكارات العلمية

 

أكد الشامسي في كلمة له أن قيادة الدولة الرشيدة  تهتم ببناء الإنسان وذلك من خلال المؤسسات العلمية  وكما أشار إلى دور نادي الإمارات العلمي في دعم وتنمية المواهب ، ودعا أولياء الأمور إلى الإستفاده من الفرص المتاحه للطلاب بالنادي العلمي والاهتمام بالتعليم التقني باعتبار أن ما يتعلمه الطلاب في الأعمار الصغيرة سوف يجدون العائد منه في أعمالهم ومستقبلهمي